السبت، 8 أغسطس 2015

أهم أفكار الشكلية الروسية Russian Formalism

الناقد والباحث: وائل النجمي
بعدما تناولنا في الدراسة السابقة  أهم أفكار ((دو سوسير)) في محاضراته بشكل واضح بعيد عن الغموض، علينا أن نعرف أن هذه الأفكار قد تعرضت  إلي التعديل والتطوير، وأحيانا إلي إساءة التفسير أيضا، أو بتعبير ((ليونارد جاكسون)) تم إعادة بناء ((دو سوسير)) بحيث يخدم أغراضا معينة([1])؛ لذا فمن الضروري فهم آراءه الأساسية علي وجهها الصحيح، ومعرفتها معرفة دقيقة، وجدير بالملاحظة أن ((دو سوسير)) ألقي محاضراته وأوربا علي حافة انهيار تاريخي كما يقول ((تيري إيجلتون)) Terry Eagleton([2])، ولم يعش ((دو سوسير)) لكي يرى أثار هذا الدمار الذي تركته الحرب العالمية الأولى، ولا الثورات التي اجتاحت أوربا بعدها، وهي الثورات التي سحقت جميعها بعنف شديد، وفي ظل هذا الوضع السياسي والاجتماعي المظلم تم إعادة تنظير أراء ((دو سوسير))، وتوسيع دائرة تطبيقها، لتنتقل من حقل "الألسنية" إلي حقول أخري كثيرة، وكانت البداية في ذلك مع "الشكلية الروسية" Russian Formalism، وهي محور حديثنا هنا.
نشأة "الشكلية الروسية" Russian Formalism:
نشأت "الشكلية الروسية" عبر حركتين، الأولي كانت في (موسكو)، وعرفت باسم "حلقة موسكو اللغوية" Moscow Linguistic Circle، وقد تأسست عام (1915م)، وكان مـن أبـرز أعـضـائـهــا: ((بتر بوجاترف)) Petr Bogatyrëv، و((رومان ياكوبسون)) Roman Jakobson، و((جريجوري فينوكر)) Grigory Vinokur. أما الثانية فكانت في ((بطرسبورج)) Petersburg، وكانت تسمي "أوبياز" OPOJAZ وهي اختصارٌ لعبارة باللغة الروسية تعني: "جمعية دراسة اللغة الشعرية"، وقد تأسست في عام (1916م)، وكان من أبرز أعضائها: ((بوريس ايخنباوم)) Boris Eikhenbaum، و((فيكتور شكلوفسكي)) Viktor Shklvsky، و((يوري تينيانوف)) Yuri Tynyanov، وكانت هناك علاقات صداقة، وتقارب بين هاتين الحركتين، لكن هناك أيضا اختلافات تعيق دمج أفكار "الشكلية الروسية" في إطار نظري موحد([3]).
وتحتل "الشكلية الروسية" مكانة خاصة في مسيرة تطور الدراسات الأدبية والنقدية، إذ لها دور كبير في نشأة ما أصبح يعرف باسم "نظرية الأدب" Literary Theory([4])، وذلك لما قدمته "الشكلية الروسية" من أفكار وأراء أحدثت الكثير من التغيرات في النظر إلي العمل الأدبي، خاصة بتركيزها علي هدف محدد، هو الوصول إلى تحديد "منهج موضوعي" Objective Method، يتم به دراسة "سمات الأدب" من حيث الطرائق والأساليب، علي نحو تتحقق فيه "العلمية" Scientific، وقد رفضت "الشكلية" ما كان سائدا من قبل بمعاملة "الأدب" على أنه انعكاس محض لسيرة كاتب، أو لتوثيق تاريخي، أو لأحداث اجتماعية؛ وفي مقابل ذلك، أصر "الشكليون" علي أن "الأدب" منتج له "خصوصيته المستقلة" Autonomous Product([5]).
ومن الملاحظ، أن في اسمي "حلقة موسكو اللغوية" و"جمعية دراسة اللغة الشعرية"، هناك تأكيد علي "اللغة" وعلي العامل اللغوي؛ وذلك يعكس سمة أساسية من سماتهم، إذ هم أرادوا دراسة "الأدب" على أساس أنه "لغة"، ولكنه "لغة" بها بعض اختلاف عن تلك المستخدمة في التواصل العادي غير الأدبي، يقول ((خوسيه ماريا بوثويلو إيفانكوس)) Josè María Pozuelo Yvancos: ((وكانت وجهة نظر الشكليين حول اللغة الأدبية تريد أن تكون إيجابية؛ وذلك بعزل الإجراءات الكيفية التي تتشكل منها في مظهر يفرق بينها وبين اللغة اليومية. لقد كانوا يحاولون تجاوز الفكرة القديمة القائلة بأن الشعر ((فكرة بالصور))، وطرحوا، على العكس، دراسة أدبية الأدب لا دراسة الأدب))([6]).
أهم أفكار "الشكلية الروسية":
رفض الشكليون وجهة النظر التي ترى "الأدب" على أنه انعكاس محض لسيرة كاتب، أو لتوثيق تاريخي، أو لأحداث اجتماعية، بتعبير آخر ـ كما يقول ((إيجلتون)) ـ: ((ليس الأدب دينا ـ زائفا أو سيكولوجيا ـ زائفة أو سوسيولوجيا زائفة، بل تنظيما خاصا للغة. وله قوانينه، وبنياته، وأدواته النوعية التي يجب أن تدرس في ذاتها بدل أن تختزل إلى شيء آخر. فالعمل الأدبي ليس مركبة لنقل الأفكار، ولا انعكاسا للواقع الاجتماعي، ولا تجسيدا لحقيقة مفارقة (متعالية Transcendental): إنه حقيقة مادية، ويمكن تحليل أدائه مثلما يمكن للمرء أن يفحص ماكينة. إنه مكوّن من كلمات، وليس من موضوعات أو مشاعر، ومن الخطأ اعتبار أنه تعبير عن عقل مؤلف ما.))([7])
ومن المعروف أن الشكليين قد تأثروا بحركة كانت سائدة قبلهم ـ كانت بدايتها عام (1909م) كما يري ((دافيد كينين غام)) David Cuningham([8]) ـ وهي حركة عرفت باسم "المستقبلية" Futurism، وهي كانت تسلك سلوكا معاديا للثقافة البرجوازية المتدهورة، وكانت ترفض ذلك البحث الروحي المنغلق على الذات الموجود عند "الرمزية" Symbolism، وكانت ترفض رؤية الشاعر علي أنه "حامي حمى الأسرار الخفية"، إذ كان شعارها في مقابل ذلك هو: "الكلمة المكتفية بذاتها"، وهو ما يعني التركيز على "الأدب" ذاته، وليس النظر إليه على أنه وسيط Medium ينقل من خلاله شيئا آخر غيره([9])، وقد تأثرت "الشكلية" أيضا بآراء ((دو سوسير)) عن طريق ((سيرجي كارشفسكي)) Sergei Karchevsky، الذي حضر محاضرات ((دو سوسير)) في (جنيف)، وعاد إلي (موسكو) في عام (1917م)([10]).
فيكتور شكلوفسكي
ويُعَدُّ ((فيكتور شكلوفسكي)) Viktor Shklvsky، من أبرز المنظرين في "الشكلية الروسية" في مراحلها الأولى، خاصة مع مقاله الرائع الذي نشره عام (1917م) بعنوان: "الفن بوصفه صنعة" Art as Device، وفيه يدحض ((شكلوفسكي)) رؤية ((ألكسندر بوتبنيا)) Aleksander Potebnya، التي تري "الأدب" على أنه "تفكير بالصور" ([11]). ((فشكلوفسكي)) ينظر "للصورة" من وجهة نظر أخرى، وعلى أساس مغاير أيضا؛ يقول في ذلك: ((الفرق بين رؤية ((بوتبنيا)) وبين رؤيتنا للصورة؛ أننا لا نرى "الصورة" بوصفها مرجعا أساسيا دائما لنواحي الحياة المختلفة؛ إذ هدفها ليس إفهامنا المعني، وإنما هدفها خلق معني له طريقته الخاصة في إدراك الموضوع، إن الصورة تساعد على خلق "رؤية" Vision لكيفية إدراك الموضوع، بدلا من ذلك الإدراك المعتاد للمعني كما هو))([12]).
و"الصورة" بهذا الشكل عند ((شكلوفسكي)) وليدة رؤيته الخاصة "للأدب"، ولدوره ووظيفته الذي عليه أن يقوم بهما من منظوره، يقول ((شكلوفسكي)): ((إن غرض الفن هو نقل الشعور بالأشياء كما هي مدركة وليس كما هي معروفة بالفعل. وتقنية الفن [في ذلك] هي "تغريب" Unfamiliar الأشياء، وجعل الصيغ عسيرة، مع زيادة كل من صعوبة ومدى الإدراك؛ وذلك لأن عملية الإدراك غاية جمالية في ذاتها ولا بد من إطالة أمدها. فالفن طريقة لاكتشاف فنية Artfulness الموضوع، أما الموضوع ذاته فليس له أهمية))([13])[التأكيد من عنده، وما بين القوسين من عندي]. فهو يري أننا مع مرور الوقت يحدث عندنا نوع من "الألفة" Familiarization، بيننا وبين كل ما حولنا، كالعمل أو الثياب أو الزوجة أو حتى الخشية من الحرب، ليصبح ذلك مرسخا في "اللاشعور" Unconsciously؛ لذا هو يحدث بطريقة "تلقائية" Automization تماما، ويكاد "المعنى" في ظل ذلك أن يضيع منا جرَّاء هذا "الاعتياد"، فنحن مثلا نكمل الكلمات الناقصة في حوار ما نتيجة هذا "الاعتياد" المفرط، دون أن نلتفت إلى أن هناك نقصا في "المعني" المُقَدَّم. وهنا يأتي دور "الأدب" الذي ينبهنا إلى هذا "الاعتياد"، ويعيد إلينا وعينا وإدراكنا بالأشياء علي حقيقتها، من خلال ما يقوم به "الأدب" من عملية يطلق عليها ((شكلوفسكي)) بالروسية مصطلح [OSTRANENIE]، وهو يعني "التغريب" Unfamiliarization، ويقصد به نزع "الألفة" الاعتيادية التي أصبحت موجودة بالفعل بيننا وبين الأشياء، عن طريق جعل هذه الأشياء مدركة وملحوظة بكيفية مغايرة، ليست "آلية" وليست "اعتيادية" كما كان الحال في السابق.[14]((
وعلى هذا "فالصور" و"المعاني" التي تستخدم في "الأدب"، موجودة في الحياة من قبل أساسا، لكن نحن الذين أصبحنا غير قادرين على إدراكها بسبب "الألفة" التي حدثت بيننا وبين جميع مظاهر الحياة التي نحياها، إلى أن يأتي "الشعراء" في شعرهم فيقوموا بإعادة ترتيب وتنظيم هذه "الصور" في سياقات مختلفة، غير معتادة أو مألوفة كالتي نستخدمها نحن في حياتنا اليومية العادية، فما يقوم به "الشعراء" في الحقيقة؛ ليس ابتكارا "لصور" جديدة غير موجودة من قبل، وإنما هو إعادة تنظيم وترتيب لهذه "الصور" في نمط جديد، وذلك هو ما يجعلنا نشعر بأنها إبداع واختلاق جديد بخلاف ما هو حادث فعلا.([15])
إذن "الأدب" في أساسه ـ من منظور "الشكلية" ـ "لغة"؛ لكنها "لغة" مستخدمة بطريقة خاصة، "فالأدب" يقوم بعملية تحويل وتكثيف "للغة" العادية المستخدمة في تواصلنا العادي. إن "الأدب" ـ كما يقول ((رومان ياكوبسون)) Roman Jakobson ـ عنف منظم يمارس على الحديث العادي؛ ولذا فإن أنجح الأشياء في معالجة "الأدب" هو "علم اللغة"؛ لكونه القادر علي تحديد هذه "الانحرافات" Deviation التي يحدثها "الأدب" في "اللغة" التي يستخدمها([16]).
رومان ياكوبسون
لذا اهتم "الشكليون" بالوزن Meter، والقافية Rime، والنواحي الصوتية Consultant Clusters، وما إلى ذلك من جوانب شكلية متعلقة بالصياغات اللغوية التي يتكون منها العمل الأدبي، في مقابل إهمالهم "المضمون" و"المحتوي" Content، فهم يرون أن "المضمون" الذي يقدمه العمل الأدبي ليس ذا أهمية بالنسبة إلى "إنشاء الشعر"، فالمضمون ليس أكثر من مجرد دافع للعمل الأدبي، وللنواحي الشكلية التي يُنشئها المؤلف فيه([17])، وإهمال "المضمون" الذي يقدمه "الأدب" و"العمل الأدبي" هو نقطة جوهرية تماما في فكر الشكليين؛ نظرا لكون الاهتمام بما يقدمه "العمل الأدبي" من مضمون، يغري دائما بالانزلاق إلى علم النفس وعلم الاجتماع والنواحي الفلسفية المختلفة، بينما التفكير في "المضمون" على أنه مجرد ذريعة لإنشاء "العمل الأدبي"، ومجرد فرصة مناسبة لممارسة نوع خاص من التدريب الشكلي، يتواءم تماما مع ما يريده الشكليون من دراسة لهذه النواحي دراسة علمية دقيقة؛ وبالتالي تصبح "رواية" مثل: "دون كيخوته" Don Quijote؛ ليست "رواية" عن هذه الشخصية التي تحمل هذا الاسم، بل هذه الشخصية هي مجرد أداة للجمع بين عناصر مختلفة من التقنيات الروائية، وعلى الغرار نفسه؛ تصبح رواية مثل: "مزرعة الحيوانات" Animal Farm ليست مجازا عن "الستالينية" Stalinism؛ بل علي العكس، "الستالينية" هي التي تقدم فرصة مناسبة لبناء مثل هذا المجاز الموجود في هذه الرواية([18]).
وليست القضية من منظورهم قضية إنكار لهذا المضمون، فهم يعترفون بعلاقة "الفن" بالواقع الاجتماعي، ولا ينفون هذه العلاقة، وإنما القضية عندهم قضية تحديد تخصصات. إذ هذه العلاقة -من منظورهم - ليست من شأن الناقد، كما أن ليس عمله تحديدها أو تحديد "المضمون" الموجود في "الأدب"([19])، وإنما كان همهم الأساسي هو دراسة النواحي الشكلية في مظاهرها اللغوية، التي يتَّبعها العمل الأدبي لكي يجعل من نفسه مغايرا للغة الخطاب العادي المستخدمة في الحديث اليومي، لكي يتمكن من تقديم تلك المعاني والحقائق التي اعتدنا عليها، في شكل "مُغَرَّب"، نستطيع معه الإدراك علي نحو أعمق وأكثر نضجا عما قبل.
كتابي تلقي البنيوية في النقد العربي نقد السرديات نموذجا
ولا بد من التذكير هنا بدعوة ((ياكوبسون)) التي يريد فيها تحويل مجري البحث من "الأدب" ذاته، إلى ما يطلق عليه: "الأدبية" Literariness، يقول: ((موضوع البحث في علم الأدب Literary Science ليس الأدب Literature، وإنما "الأدبية" Literariness، تلك التي تجعل من أي عمل معطى عملا أدبيا))([20])؛ لذا فهو - في الموضع نفسه- ينتقد ما كان عليه الحال عند مؤرخي الأدب السابقين، الذين تعاملوا مع التاريخ الأدبي وكأنهم رجال بوليس، يحاولون الإمساك بالمتهمين ووضعهم في الحجز، لذا أمسكوا بكل ما يقابلهم من نواح سياسية واجتماعية ونفسية، لكنهم لم يمسكوا أبدا "بالأدب" ذاته، لم يمسكوا "بعلم الأدب" علي نحو ما يريد ((ياكوبسون)) أن يحدث في الدراسات الأدبية.
ويُذكَر أن "الشكلية" كان لها دور كبير في تطوير النقد الروائي، نظرا لما جاءت به من مفاهيم خاصة حول: "الوظيفة"، و"الحبكة"، و"الحكاية"، و"التحفيز"، وغيرها. وقد تناولت هذه المفاهيم في بالتفصيل وبالتطور التاريخي في موضع آخر[20] وجدي بالتنويه أن الخطوة التالية للشكلية الروسية في المسار التاريخي لنظرية الأدب المعاصرة هي حلقة براغ اللغوية

.




([1]-) يلح ((جاكسون)) علي هذه النقطة كثيرا في كتابه: ((بؤس البنيوية))، وهو يجعل من الدفاع عن إساءة قراءة ((دو سوسير))، ومن توضيح الخلط الذي تتعرض له أرائه عند الكثيرين، هما أساسيا في كتابه هذا، راجع: ليونارد جاكسون: ((بؤس البنيوية))، مرجع سابق، صـ17، 32، 102-103، 167، 304.
([2]-) أنظر: تيري ايجلتون: ((مقدمة في نظرية الأدب))، ترجمة: أحمد حسان، الهيئة العامة لقصور الثقافة، [سلسلة كتابات نقدية رقم (11)]، القاهرة، سبتمبر 1991م، صـ73.
([3]-) See: Peter Steiner: Russian Formalism, IN: The Cambridge History Of Literary Criticism, Volume VIII, From Formalism to Poststucturalism, ED: Raman Selden, Cambridge University Press, New York, 2005, P.11.
([4]-) أنظر: تزيفتان تودوروف: ((الشعرية))، ترجمة: شكري المبخوت، ورجاء بن سلامة، ط2، دار توبقال، الدار البيضاء، 1990م، صـ14.
([5]-) Radu Surdulescu: From Structure and Structurality in Critical Theory, 1.Russian Formalism: The Systemic Nature of Literariness, Taken From The Internet, Date:12-05-2006,
«http://www.unibuc.ro/eBooks/lls/RaduSurdulescu-FormStructuality/Capitolul%20I.htm»
([6]-) خوسيه ماريا بوثويلو إيفانكوس: ((نظرية اللغة الأدبية))، ترجمة: د.حامد أبو أحمد، مكتبة غريب، [سلسلة الدراسات النقدية رقم (2)]، القاهرة، د.ت، صـ45.
([7]-) تيري إيجلتون: ((مقدمة في نظرية الأدب))، مرجع سابق، صـ13.
([8]-) See: David Cunningham: Futurism (1909-1939), The Literary Encyclopedia, Taken From The Internet, Date: 26-04-2006,
«http://www.Litencyc.com/phpstopics/rec=true&uid=450»
([9]-) راجع: رامان سلدن: ((النظرية الأدبية المعاصرة))، ترجمة: د.جابر عصفور، دار الفكر للدراسات والنشر والتوزيع، القاهرة، 1991م، صـ23-24.
([10]-) بول كوبلي و ليتسا جانز: ((أقدم لك: علم العلامات))، ترجمة: جمال الجزيري، المجلس الأعلي للثقافة، المشروع القومي للترجمة، [سلسلة أفاق رقم (549)]، القاهرة، 2005م، صـ136.
([11]-) أنظر: رامان سلدن: ((النظرية الأدبية المعاصرة))، مرجع سابق، صـ27.
([12]-) Victor Shklovsky: Art as Device, (1917), Abbreviated, Taken From The Internet, Date: 13-05-2006,
«http://courses.essex.ac.uk/LT/LT204/D EVICE.HTM»
([13]-) Ibid
([14]-) See: Ibid, and See Also: Radu Surdulescu: From Structure and Structurality in Critical Theory, 1.Russian Formalism: The Systemic Nature of Literariness, op.cit.
([15]-) See: Victor Shklovsky: Art as Device, (1917), Op.Cit.
([16]-) أنظر: تيري إيجلتون: ((مقدمة في نظرية الأدب))، مرجع سابق، صـ13-14.
([17]-) See: John Holcombe: Formalists, Taken From The Internet,
Date: 12-05-2006, «http://www.textetc.com/theory/formalists.html»
([18]-) أنظر: تيري إيجلتون: ((مقدمة في نظرية الأدب))، مرجع سابق، صـ13-14.
([19]-) أنظر: السابق، صـ14.
([20]-) راجع الفصل الثاني من كتابي: تلقي البنيوية في النقد العربي نقد السرديات نموذجا، دار العلم والايمان بكفر الشيخ، 2009م

هناك تعليق واحد:

  1. يسعدنا انضمامكم الي
    جامعة المنيا:
    تسعي الجامعة إلي توفير مقومات التطوير المستمر لمواكبة التطورات العلمية والتكنولوجية المتسارعة ، وتجويد الأداء الجامعي ، وتعمل الجامعة علي تحقيق رسالتها من خلال
    إعداد الكوادر الفنية المتخصصة في مختلف المجالات التي تقابل احتياجات المجتمع وتتطلبها مجالات التنمية الشاملة وتوفير المؤهلين في التخصصات المستحدثة التي يتطلبها سوق العمل إجراء البحوث والدراسات العلمية والتطبيقية التي ترتبط بمشكلات المجتمع وبرامج التنميـة
    التأكيد علي القيم الإنسانية النبيلة وتعميق قيمة الولاء الوطني والمحافظة علي المبادئ الأصيلة للمجتمع
    دعما لروابط الثقافية والعلميةبين الجامعة والمؤسسات العلمية والجامعات العربية والعالميةوتوثيقها
    التطوير المستمر للبرامج الدراسية وبرامج الدراسات العليا لمواكبة التقدم العلمي والتكنولوجي
    تقديم الخبرات الاستشاراية للهيئات والمؤسسات الانتاجية من أجل خدمة المجتمع وتنمية البيئة

    جامعة المنيا
    Minia University
    Université de Minia
    Universidad de Minia

    ردحذف